من على سطح أعلى مبنى في نيويورك سيتي، احتفلت “مون بلان” بإطلاق الإصدار الخاص “مايسترستوك لو بتي برينس”، أداة الكتابة المستوحاة من القصة الشعرية المحبوبة جداً للأديب أنطوان دو سانت اكزوبيري. ولأمسية واحدة، تحوّل طابق المرصاد Observatory في مبنى One World Trade وسط مانهاتن إلى العالم السحري والطفولي للأمير الصغير، حيث اطلع الضيوف لأول مرة على الإصدار الجديد من “مايسترستوك”، بمن فيهم هيو جاكمان، وتشارلوت كاسيراغي، وميلا يوفوفيتش، وريتا أورا، وكلوي سيفيني، ولاكي بلو سميث، وصوفيا سانشيز دو بيتاك، وجوليا رستوين رويتفلد.

NEW YORK, NY – APRIL 04: The Montblanc Meisterstuck Le Petit Prince event at One World Trade Center Observatory on April 4, 2018 in New York City. (Photo by Sean Zanni/Getty Images for Montblanc)

ومع عناصر للتصميم تستند إلى رسومات سانت اكزوبيري اليدوية، يعبّر الإصدار الخاص “مايسترستوك لو بتي برينس” عن الأفكار الرئيسية لواحدة من أكثر الروايات المترجمة في العالم، والتي تتمحور حول قوة الخيال والصداقة، ونقل الأفكار إلى الآخرين. ومع رسالتها البسيطة التي تبيّن أن الثروة الحقيقية تنبع من العطاء للآخرين، يرسّخ الإصدار مكانة “مايسترستوك” الجديرة كهدية قوية ومعبّرة تُنشئ روابط وطيدة بين الأجيال.

وكانت الأفكار الرئيسية لرواية الأمير الصغير مصدر الإلهام وراء احتفال “مون بلان” في نيويورك، المدينة التي قام سانت اكزوبيري بتأليف روايته الكلاسيكية الأدبية قبل 75 عاماً. وبأجواء غامضة تُحيط بها الكواكب والأجرام السماوية والنجوم والغيوم، انطلق الضيوف في مغامرة فضائية، ليرتحلوا مع الثعلب من كوكب إلى آخر في خضم مفاجآت مثيرة طوال مشوارهم. وباعتباره من أهم الشخصيات في الرواية، قإن الثعلب يعلّم الأمير أموراً هامة حول أهمية الروابط الوثيقة والعلاقات الإنسانية، والتي تظهر بشكل واضح في تصميم السلسلة الأولى من هذا الإصدار الخاص.

وأتاحت الأمسية المذهلة للضيوف فرصاً عديدة ومختلفة لمعايشة الخيال والعجائب التي أحاطت بعالم الأمير الصغير، من ابتكار تذكار متحرّك يتأرجح مع الثعلب تحت شجرة تفاح قزحية اللون، إلى تصميم رمز شخصي للأمير الصغير على شاشة لمس ثم رسمه يدوياً من قبل فنان على مفكرة من “مون بلان”. وبعدها، تم تقديم العشاء في غرفة للطعام مرصّعة بالنجوم وتطل على أفق مدينة نيويورك والنجوم متلألئة في سمائها، حيث أن قائمة العشاء التي جاءت بشكل لوحة ألوان مزدانة بأكليل جذّاب، اشتملت على شريحة من اللحم، والكركند المسلوق بالزبدة مع الريزوتو بمذاق يستحضر ذكريات الطفولة. وتضمّنت تشكيلة حلويات الأمير الصغير مجموعة لذيذة من الدونت والكوكيز بالسكر بشكل الثعلب. وخلال مأدبة العشاء، استمع الضيوف إلى قراءة مفاجئة ومميزة لفقرات من الرواية، حيث تقمّص هيو جاكمان شخصية الثعلب، في حين لعبت تشارلوت كاسيراغي دور الأمير الصغير. وقدّمت فرقة بروكلين The Cool Rulers فقرة ترفيهية، قبل أن يغادر الضيوف فضاء الأمير الصغير المليء بالكواكب والنجوم، والعودة إلى العالم الحقيقي.