لامبورغيني سِيان: سيارة هجينة ورياضية بامتياز ذات إصدار حصري ونظرة مبتكرة إلى المستقبل

0
67

· محرّك V12 ايقوني يجتمع مع تقنيات هجينة جبارة في سيارة رياضية فائقة تحاكي المستقبل

· استخدام مكثّف فائق القوة في تطوير نظام هجين وتجميع مواد علمية فريدة من نوعها وذلك للمرة الأولى على صعيد العالم

· إنتاج طاقة حرارية وكهربائية معاً تولّد 819 قوة حصانية (ما يعادل 602 كيلوواط): أقوى طراز ’لامبورغيني‘ تمّ تطويره على الإطلاق

· تبلغ نسبة الوزن إلى الطاقة 1.86 كجم/حصان، ينتج عنه تسارع من 0 إلى 100 كم/ساعة في أقل من 2.8 ثانية وسرعة قصوى تتخطى 350 كم/ساعة

· تمثّل ’سِيان‘، والتي تعني وميض البرق باللغة المحلّية بمدينة بولونيا الإيطالية، أول سيارة إنتاج من ’لامبورغيني‘ تعتمد نظام دفع كهربائي

· تم تصنيع عدد محدود جدّاً من هذه السيارة والبالغة 63 وحدة فقط، وهو يحتفي بالعام التي تأسّست فيه شركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘ (1963): وجميع الوحدات مباعة بالفعل

سانت-أغاتا بولينيزي/الشرق الأوسط، 9 سبتمبر 2019 – تعتزم شركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘ الكشف عن ’سِيان‘ – سيارة هجينة ورياضية بامتياز توفّر تقنيات جديدة وأداء فائق لنظام هجين، خلال معرض فرانكفورت الدولي للسيارات 2019.

وتتميّز سيارة ,لامبورغيني‘ الأسرع على الإطلاق بتصميم مستقبلي جديد مستمَد من الخصائص التصميمية لدى العلامة الإيطالية ولكنّ بأسلوب عصري يحاكي حقبة جديدة. تعتمد هندسة تقنيّات النظام الهجين الفريدة من نوعها في ’سِيان‘ على أحدث محرّكات ’لامبورغيني‘ V12 الأسطورية ذات السفط الطبيعي، مما يوفّر نفس الإحساس المميّز والأداء الديناميكي الاستثنائي لسيارة لامبورغيني الرياضية الفائقة بنظام دفع كهربائي يحاكي المستقبل. ويحمل اسم ’سِيان‘ (Siån) معنى “وميض البرق” باللغة المحلّية بمدينة بولونيا الإيطالية، وتمثّل السيارة التطبيق الأول لنظام دفع كهربائية في سيارة إنتاج من ’لامبورغيني.‘

تعليقاً على هذا الطراز الجديد، قال ’ستيفانو دومينيكالي‘، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘: “تعدّ ’سِيان‘ تحفة رائعة ذات إمكانيات استثنائية. تم تصميم ’سِيان‘ كسيارة فائقة بامتياز تعتمد على أحدث وأبرع الابتكارات الهندسية، حيث أنها تعزّز إمكانات ’لامبورغيني‘ كعلامة السيارات الرياضية الفائقة للغد وللمستقبل، تماشياً مع التوجّه العالمي نحو اعتماد التهجين الذي زاد الاهتمام به ليصبح ضرورةً حتميةً. وتمثّل سيارة ’سِيان‘ الخطوة الأولى في مسيرة شركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘ لتحقيق نظام كهربائي بامتياز، وبالتالي تعزيز عملية تطوير محركاتنا V12 وV10 من الجيل التالي. ومع إطلاق ’سِيان‘، تسعى الشركة إلى تأكيد تاريخها العريق كعلامة أسطورية لتصنيع السيارات الرياضية الفائقة للمستقبل.”

مفهوم التكنولوجيا لدى ’سِيان‘: قوة هجينة لتوفير أفضل أداء

يقول ’ماوريتزيو ريجياني‘، المدير الفنّي لدى ’لامبورغيني‘: “يُعدّ تراث ’لامبورغيني‘ الاستراتيجي في تطوير طرازات بإنتاجات حصري وإصدارات محدودة ليس التزاماً منّا لتوفير الحصرية لعملائنا وحسب بل أسلوباً نعتمده في استعراض تصميمات وتقنيات مبتكرة للمستقبل. مع ابتكار هذه السيارة، تخطّينا تحديّاً كنا قد وضعناه لأنفسنا والمتمثّل في تطوير أفضل نظام دفع هجين لسيارة ’لامبورغيني‘ رياضية فائقة ويشّل بالتالي خطوة أولى في استراتيجيتنا لتحقيق نظام كهربائي بالكامل. لطالما اشتهرت ’لامبورغيني‘ تاريخيّاً بأنها تتخطّى القواعد، وتنافسية، وتدفع دائماً ما هو ممكن لإيجاد حلّ أفضل. مع سيارة ’سِيان‘ الجديدة، أردنا خلق مسارنا الخاص للابتكار ووضع قواعد جديدة في تقنيات جديدة، ذلك بدلاً من مجرّد اتباع الحلول المتاحة. وجاءت النتيجة مع تطوير ’لامبورغيني سِيان‘ التي توفّر التطبيق العالمي الأول لمكثّف فائق للتهجين وتكنولوجيا مبتكرة باستخدام مواد جديدة.”

تم الاعتماد على محرّك ’لامبورغيني‘ V12 الجبّار من أجل تطوير محرّك جديد خاص لسيارة ’سِيان‘ الرياضية الفائقة، ويعدّ هذا المحرّك نظام هجين جديد وفريد من نوعه يرتكز على توليد أقصى قوّة ممكنة عبر حلول خفيفة الوزن.

تمّ دمج محرك إلكتروني 48 فولت، والذي يولّد قوة تبلغ 34 حصان، مع ناقل الحركة في ’سِيان‘ لتوفير استجابة فورية وأداء أفضل: وإنها المرّة الأولى يتم فيها توصيل محرّك كهربائي مباشرةً بالعجلات في نظام هجين ذي طاقة كهربائية منخفضة. كما يعمل المحرك الكهربائي على توفير القوة اللازمة في وضعيات السرعات المنخفضة والقيادة البطيئة مثل حالات الرجوع وركن السيارة.

تعدّ تقنية تجميع الطاقة الأولى من نوعها في العالم. تتميّز ’لامبورغيني‘ سِيان بتطبيق نظام مبتكر لتكثيف الطاقة بدلاُ من الاعتماد على بطارية ليثيوم أيون: وقد تمّ ابتكار هذه التقنية الرائدة لأوّل مرة في ’لامبورغيني أفينتادور‘ (Aventador) قبل أن يتمّ تطويرها بشكل كبير من أجل تخزين عشرة أضعاف الطاقة الأساسية. وتتميّز هذه التقنية بكونها أقوى بثلاث مرات من بطارية من نفس الوزن، وأخف بثلاث مرات من بطارية تولّد نفس الطاقة. وقد تم تثبيت جهاز الطاقة المبتكر ما بين قمرة القيادة والمحرك، الشيء الذي يضمن توزيع الوزن بشكلٍ مثالي في السيارة. ويبلغ زون النظام الكهربائي مع المكثف الفائق والمحرك الإلكتروني 34 كغ فقط، وبالتالي فهو يوفّر نسبة وزن إلى طاقة استثنائية تبلغ 1.0 كغ/حصان. يضمن التدفق المنظّم للطاقة نفس الكفاءة في كل من دورتي الشحن وتوليد الطاقة: وهو يعدّ النظام الهجين الأخف وزناً والأكثر كفاءةً على الإطلاق.

تمّ دمج هذه التكنولوجيا المتقدمة مع محرك V12 ذي صمامات مصنوعة من التيتانيوم ونتج عن ذلك الدمج قوة كبيرة تبلغ 785 حصان (577 كيلوواط) عند سرعة دوران المحرّك 8,500 دورة/الدقيقة: إنها المرّة الأولى يتم فيها إنتاج هذه القوة الهائلة من محرّك ’لامبورغيني‘. ومع إضافة قوة 34 حصان من النظام الهجين الجديد، توفّر ’سِيان‘ ما مجموعه 819 حصان (602 كيلو واط) من دون المساومة على صوت وهدير المحرّك الرائع الذي يميّز سيارات ’لامبورغيني‘. تعتبر نسبة الوزن إلى القوة في سيارة ’سِيان‘ أفضل من تلك الموجودة في سيارة ’أفينتادور إس في جي‘ (Aventador SVJ) ويعود ذلك بسبب الاستخدام المكثّف للمواد خفيفة الوزن. وتقدّر السرعة القصوى لسيارة ’سِيان‘ أكثر من 350 كم/ساعة.

تم تجهيز ’سِيان‘ بنظام فرامل متطوّر للغاية والذي صُمّمَ خصيصاً للسيارة من قبل ’لامبورغيني‘. بفضل الطريقة المتناسقة التي يعمل بها مكثّف الكهرباء الفائق وخلافاً لبطاريات ليثيوم أيون العادية، يمكن شحن المكثف بالطاقة وتفريغها بنفس القوة كما يعمل نظام تخزين الطاقة الخاص بسيارة ’سِيان‘ على تحويل الطاقة من الفرامل ليشحن ذاته. تتميّز الطاقة المخزّنة بكونها قوة متوفرة وجاهزة للاستخدام على الفور، مما يسمح للسائق بالاعتماد على عزم الدوران المتزايد عند التسارع للوصول إلى سرعة 130 كم/ساعة عندها يتوقّف المحرك

الإلكتروني تلقائياً. وبهذه العملية، يتم تعزيز المرونة في تغيير السرعات وفي المناورات لتكون أسرع بنسبة 10 بالمئة من سيارة بدون هذا النظام.

كما يوفر النظام المبتكر تسارعاً فورياً في حالات سرعات الناقل المنخفضة ويساعد في تعزيز قوة السحب الناتجة عن محرك V12 والنظام الهجين معاً، الأمر الذي يجعل من سيارة ’سِيان‘ أسرع سيارات ’لامبورغيني‘ من حيث التسارع حيث تستطيع التسارع من صفر إلى 100 كم/ساعة في أقل من 2.8 ثانية. ويمكن ملاحظة تحسّن كبير في مرونة تغيير السرعات. أما قوة السحب فقد تمّ تعزيزها بنسبة 10 بالمئة في الترس الثالث وبالتالي حفض وقت التسارع من 30 إلى 60 كم/ساعة بمعدّل 0.2 ثانية مقارنة بسيارة ’أفينتادور إس في جي‘ (Aventador SVJ). كما يعمل المحرّك الكهربائي على تعزيز قوة السحب بنسبة 20 بالمئة في التروس الأعلى والمنخفض، لتحقيق تسارع من 70 إلى 120 كم/ساعة بمعدّل 1.2 ثانية أقلّ مقارنة بسيارة ’أفينتادور إس في جي‘ (Aventador SVJ).

يرافق هذا المستوى الجديد من أداء ’لامبورغيني‘ المميّز والشغف لقيادتها مستوى عالٍ من راحة القيادة بفضل النظام الهجين. واللحظة التي يتم فيها الشعور عند التباطؤ وفقدان عزم الدوران خلال تغيّرات التروس التي يتم تشغيلها بواسطة المحرك التقليدي، سيتم إزالتها بواسطة تعويض الوقت من خلال إضافة عزم الدوران الذي يوفره المحرك الإلكتروني للنظام الهجين. سيشعر السائق فقط بانخفاض التسارع، وبالتالي القضاء على أي احتمال لحدوث حركات اهتزازية غير مريحة.

تصميم سيارة ’سِيان‘ – التوجّه نحو المستقبل

يُظهر تصميم ’سِيان‘ توجّه ’لامبورغيني‘ الواضح: تصميم مستقبلي ومثالي إلى جانب حلول ايرودينامية متميزة. إنها بالفعل سيارة رياضية فائقة وجديدة لعصر جديد، لكنها لا تزال تتمتع بقلب وروح ’لامبورغيني‘ وتحقّق أعلى التوقّعات حتى أبعد حدود.

تتمتّع ’سِيان‘ بمظهرٍ مميّز وعصريّ مستوحىً من سيارة ’كاونتاك‘ (Countach) حيث أن يظهر بوضوح الخطوط التصميمية من ’غنديني‘ (Gandini)، في حين أن التصميم الأنيق للمظهر الجانبي يُبرز ميزات جديدة من بينها الأجنحة الهوائية المميزة. يمكن رؤية شكل ’لامبورغيني‘ الشهير ’Y‘ في مداخل هواء ’ناكا‘ (NACA) على الأبواب، وعناصر زجاجية في غطاء المحرك، وميزات الخط المائل في الغطاء الأمامي، كما هو الحال في ’كاونتاك‘ (Countach).

يتميّز تصميم ’سِيان‘ الأنيق للغاية بحرفية عالية ومعالم وخطوط طويلة وواضحة، تماماً مثل ’كاونتاك‘. تهيمن على الواجهة الأمامية المنخفضة مصابيح ذات الشكل ’Y‘ والمتّصلة بفاصل مصنوع من ألياف الكربون، وتمّ استخدام هذه المصابيح لأول مرة بهدف إبراز التصميم المميز لمصابيح الإنارة الليلية والتي صُمّمت بالأصل من أجل ’لامبورغيني تيرزو ميلينيو‘ (Terzo Millennio).

تتضمّن الواجهة الخلفية ذات التصميم القوي والعريض الطابع التصميمي السداسي الخاص بعلامة ’لامبورغيني‘ والمتمثّلة بستة مصابيح خلفية سداسية مستوحاة من طراز ‘كاونتاك‘. أما الجناح الخلفي فقد تمّ تصميمه كجزء من المظهر العام للسيارة حيث يبرز إلى الخارج فقط أثناء القيادة لتعزيز الأداء.

كما تمّ تصميم منظار الأفق بشكل نفق أي ’بيريسكوبيو‘ بالإيطالية (Periscopio) في سقف المقصورة الداخلية والذي كان يضمّ مرآة خلفية عندما تمّ تطويره في الأصل في سيارة ’كاونتاك‘ سابقاً. ويتميّز هذا المنظار بميزة جريئة حيث يتّصل بشرائح غطاء المحرك الخلفي بالإضافة إلى عناصر مهمة تساهم في الكفاءة الديناميكية الهوائية للسيارة.

يُعد تصميم سيارة ’سِيان‘ الاستثنائي دليلاً واضحاً على كفاءة الديناميكية الهوائية والبراعة التكنولوجية التي تتميّز بها، أنه يتمّ توجيه تدفق الهواء عبر الفاصل الأمامي وغطاء المحرك، ثم من خلال مداخل ومنافذ الهواء الجانبية وصولاً إلى الجانح الخلفي للسيارة. تضمّ سيارة ’سِيان‘ مواد فريدة ومبتكرة بطريقة علمية يتمّ استخدامها للمرة الأولى في صناعة السيارات، من بينها شفرات التبريد النشطة في الخلف والتي تعمل بتقنية حاصلة على براءة اختراع لعلامة ’لامبورغيني‘. يتم تشغيل هذه الشفرات من خلال تفاعل عناصر المواد الذكية مع درجة الحرارة الناتجة عن نظام العادم، مما يتسبب في تدويرها وتوفير حل تبريد مميّز وخفيف الوزن.

أناقة وحصرية تصميم سيارة ’سِيان‘: 63 قطعة فريدة من نوعها

تبرز الديناميكية والتكنولوجيا المبتكرة لسيارة ’سِيان‘ من خلال تصميمها وطريقة تطويرها التي تشبه إلى حدّ ما صناعة تصميم الأزياء الراقية. سيتمّ تطوير 63 نسخة أو قطعة فنية مميّزة من هذه السيارة حيث سيقوم كلّ عميل بتصميم سيارته الخاصة والحصرية حسب ذوقه وخياراته وذلك عبر قسمَي ’لامبورغيني سنترو ستايل‘ (Lamborghini Centro Stile) و’لامبورغيني أد بيرسونام‘ (Lamborghini Ad Personam) لتنفيذ وابتكار تصاميم واكسسوارات حصرية لعملاء ’لامبورغيني‘.

وستقوم ’لامبورغيني‘ بعرض نسخة حصرية من سيارة ’سِيان‘ بِلون ’فيردي جيا‘ الأخضر (Verde Gea) مع تفاصيل بِلون ’أورو إلكتروم‘ أو ’الذهب الكهربائي (Oro Electrum) تمّ تصميمها وتزيينها خصيصاً للكشف عنها في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات (IAA) بألمانيا. وتهدف ’لامبورغيني‘ من هذه النسخة الاستثنائية للسيارة إلى عرض عالم ’لامبورغيني‘ الكهربائي والمبتكر للمستقبل وتأكيد ريادة العلامة الإيطالية من حيث السعي المستمر لابتكار أحدث وأفضل الألوان والمواد في طرازاتها. وتمّ استخدام طلاء بلون مميّز للغاية متعدّد الطبقات يحتوى على رقائق وبلورات ذهبية، ويتماشى بشكلٍ متقن وكامل مع التصميم الداخلي للسيارة. يتم تنفيذ وتطوير التصميم الداخلي بمدينة ’سانت-أغاثا بولونيزي‘ باستخدام مواد جلدية من تصميم علامة ’بولترونا فرو‘ (Poltrona Frau) للمفروشات والتي تضمّ أجزاء مطبوعة بثلاثية الأبعاد لأول مرة على الإطلاق.

يقول ’ميتجا بوركيرت‘، رئيس قسم التصميم في شركة ’أوتوموبيلي لامبورغيني‘: “يجب أن تكون السيارة الأسرع من ’لامبورغيني‘ متعةً للعين كما للأذن وذلك من خلال تصميمها وأدائها وصوتها السمفوني، وأن تعطي شعوراً رائعاً لكلّ من يراها أو يُحظى بقيادتها على حدّ سواء. بالرغم من كون تصميم سيارة ’سِيان‘ مستوحىً من طراز ’كاونتاك‘، إلا أنها تعتبر أيقونة مستقبلية وليس سيارة ذات تصميم كلاسيكي أو رجعيّ. وأبرز ما يميّز ’سِيان‘ هو التفرّد حيث يتمّ تحقيقه من خلال عملية التخصيص الكاملة التي يوفّرها قسم ’أد بيرسونام‘. وسيحصل كلّ عميل على فرصة ومتعة تصميم وتخصيص سيارته الخاصة من ’سِيان‘ والبالغ عددها 63 نسخة حصرية فقط، حيث سيقدّم فريق ’سنترو ستايل‘ مهاراته التصميمة لمساعدة العملاء على تخصيص سياراتهم، وبالتالي سيُحظى 63 شخص فقط من جميع أنحاء العالم بفرصة امتلاك أسرع سيارة ’لامبورغيني‘ وأكثرها حصريةً على الإطلاق.”

سيتمّ الكشف للمرة الأولى حول العالم عن سيارة ’لامبورغيني سِيان‘ خلال العرض العالمي الأول للصحافة والجمهور في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات 2019 بألمانيا.

لم يتمّ تأكيد بيانات استهلاك الوقود والانبعاثات بعد، حيث أن السيارة غير متاحة للبيع حتى الآن.