سيارة جوست الجديدة من رولز-رويس

0
183

27 يوليو 2020، جودوود في خريف هذا العام، سوف تقوم رولز-رويس موتور كارز بإعلان تاريخي حول إطلاق سيارة جوست الجديدة. تتبع هذه السيارة أول طراز جوست لجودوود والذي أصبح من أنجح الطرازات في تاريخ العلامة الممتدّ على 116 عاماً.

وفيما توضع اللمسات الأخيرة على التحضيرات للكشف عن سيارة جوست الجديدة، أعدّ الرئيس التنفيذي تورستن-مولر أوتفوش كتاباً مفتوحاً مرفقاً طيّه.

“تُعتبر عملية إطلاق سيارة رولز-رويس الجديدة لحظةً تاريخية من دون شك. ومن خلال إطلاقنا سيارة جوست الجديدة، تُسنَد إلينا مسؤولية عظيمة. تتبع سيارة جوست الجديدة التي سوف يتمّ إطلاقها في الخريف أول طراز جوست من جودوود والذي منذ إطلاقه في العام 2009، أصبح من أنجح الطرازات في تاريخ العلامة الممتدّ على 116 عاماً. كانت في الواقع سيارةً آسرة عصيّة على الزمان وتميزت بمدى عمريّ يتجاوز العقد من الزمن وهذا إنجازٌ استثنائي بالفعل!

ومع بلوغنا مراحل التطوير النهائية للسيارة الجديدة، واجهتنا جائحة كورونا. ألقى هذا العدوّ غير المرئي بظلاله السوداء على العالم ولكن في رولز-رويس، حافظنا على المعنويات العالية. فقد حرصنا في جميع الأوقات على سلامة موظفينا في دار رولز-رويس في جودوود وجميع أنحاء العالم، وواصلنا العمل بعناية ومسؤولية لوضع اللمسات الأخيرة على هذه السيارة المميزة. وقد ذكّرتنا التجربة بأنّ سيارة رولز-رويس التي يمثلها مجسّم روح السعادة قد صمدت في وجه الزمن وأثبتت أنها رمزٌ للطموح والمثابرة.

كان علينا أن نصغي جيداً لمتطلبات العملاء ورغباتهم لتلقى السيارة أصداءَ ملهمة لدى عملاء جوست للسنوات العشر القادمة، وهذا بالتحديد ما قمنا به. أبلغونا بأنهم استمتعوا بتعددية استعمال سيارة جوست وسماتها الفريدة، وأنها سيارة استمتَعوا فعلاً بقيادتها بأنفسهم أو بالجلوس في مقعد الراكب في حال دعت الحاجة إلى سائق. كما أحبّوا بساطة السيارة أو كما وصفوها “طريقة أصغر وأقل تفاخراً لامتلاك سيارة رولز -رويس”.

في السياق نفسه، عبّر عملاؤنا عن رغبتهم الكبيرة في أن يتميز تصميم السيارة ببساطةٍ أكبر. فتزامن هذا الطلب مع اكتشافاتٍ توصّل إليها فريق خبراء الرفاهية والمصممون في دار رولز-رويس في جودوود، غرب ساسكس الذين كانوا يتتبعون على مدى سنوات حركةً معاصرة ناشئة لدى فئة معيّنة من مالكي السيارات الفارهة، وقد شملت عملاء طراز جوست فأطلقنا مصطلح “Post Opulence” أو “الفخامة المطلقة”. لاحظنا أنّ هؤلاء العملاء يُظهرون ميلاً ملحوظاً إلى امتلاك المقتنيات الفاخرة التي تحتفي بالاختزال والبساطة والتي تخاطب الحواس برقّة. إنهم ينشدون النقاوة في التصميم من خلال رفض الجماليات المتكلفة وغير الضرورية والتعقيدات المبهرجة. كما يطلب عملاء طراز جوست تكنولوجيا مبتكرة وسلسة ومهارةً هندسية في سياراتهم تكمّل مفهوم البساطة.

وبالطبع سيبقى هناك مكانٌ في العالم عموماً وفي دار رولز-رويس خصوصاً للمقتنيات والمنتجات الفاخرة التي تجسّد مساعي الإنسان الدؤوبة إلى التميز وتقديم الإبداعات الملهمة التي تتخللها لمسات من السحر. ولكن نبقى في رولز-رويس متيقظين لرصد أيّ بوادر تشير إلى تبدّل الاحتياجات والمتطلبات ضمن سوق الرفاهية العالمي.

ومن هذا المنطلق، عقدنا العزم منذ خمس سنوات على ابتكار سيارة جوست الجديدة. وقد اعتبرنا أنّ المكونات الوحيدة المناسبة لإضافتها إلى هذه السيارة من الطراز السابق تشمل مجسّم روح السعادة والمظلات! أما كل المكونات الأخرى فهي جديدة بالكامل. تمّ تصميم السيارة وهندستها وبناؤها من الألف إلى الياء في المركز العالمي للتميّز في الصناعة الفارهة في جودوود، غرب ساسكس لتلبية متطلبات ورغبات مجموعةٍ من العملاء الذين ينشدون البساطة الأنيقة.

يُعتبر طراز جوست أنقى تعبير عن جوهر دار رولز-رويس حتى هذه اللحظة. فهو يستمدّ الإلهام من أركان علامتنا ويحوّلها إلى منتجٍ بسيطٍ جميل ومعقد في الوقت نفسه ويستوفي تماماً حاجات عملاء طراز جوست بما يتماشى مع الظروف الحالية التي نعيشها.

وسوف تواصل رولز-رويس تقدمها بخطى ثابتة، ولن تقف أي عوائق أو قيود مؤقتة يفرضها الزمن في وجه شركتنا. وعليه، سوف نواصل التخطيط لغدٍ أفضل متسلّحين بالإيجابية والأمل سعياً إلى بلوغ الكمال وابتكار رموزٍ مؤثرة تلهم الإبداع والطموح الذي لا يعرف حدوداً.

وها نحن ندعوكم إلى تجربة طراز جوست الجديد في الأشهر القليلة المقبلة. سوف يتوفر المزيد من التفاصيل عن هذه اللحظة التاريخية خلال الأسابيع المقبلة، والتي تبدأ مع سلسلة مؤلفة من أربعة أفلام رسوم أنميشن تقدّم نظرة ثاقبة إلى أساليب حياة عملاء جوست وسلوكهم فضلاً عن المادة الفنية الداعمة لهذا الطراز الذي نعتقد أنه التعبير الأسمى لدار رولز-رويس حتى هذه اللحظة. سوف تُكلَل هذه النشرات الإعلامية بانطلاقةٍ رقمية كاملة لسيارة جوست الجديدة يليها العديد من الفعاليات للعملاء ووسائل الإعلام والفعاليات العامة في جميع أنحاء العالم.

وشكراً.

ابقوا آمنين ولتكن معنوياتكم عالية!”

تورستن-مولر أوتفوش