الاسم الرائد في عالم الضيافة الفاخرة يذكر الضيوف بأهمية قضاء الوقت مع أحبائهم والانطلاق في تجارب ملهمة لا تنسى لاستكشاف العالم

دبي، الإمارات العربية المتحدة أبريل 2019: في عالم اليوم الذي يتسم بإيقاع عصري متسارع، ووسط صخب الحياة اليومية الذي يجعلنا منشغلين بالجوانب العملية من الحياة، فإننا في كثير من الأحيان نتوق إلى التواصل الاجتماعي والشخصي الحقيقي وسط زحام الروتين اليومي. في كل عام، لا يتم استخدام ملايين أيام العطلات على الرغم من أن العديد من الدراسات والتقارير قد أشارت إلى الرغبة العالمية في قضاء المزيد من الإجازات. تدرك مجموعة فنادق ومنتجعات فورسيزونز، الشركة العالمية الرائدة في مجال الضيافة الفاخرة، أن قضاء الوقت على الوجه الذي يرضي طموح أي شخص هو الرفاهية الأفضل دون منازع.

قال كريستيان كليرك، رئيس العمليات الفندقية العالمية في فنادق ومنتجعات فورسيزونز: “نحن في فورسيزونز ندرك تماماً أن مشاغل الحياة ومسؤولياتها عادة ما تقف حائلاً دون الاستمتاع بها. وحتى إذا لم يكن بإمكانك اقتطاع أكثر من ساعة واحدة، أو حتى دقيقة واحدة، فقد قمنا في فنادق فورسيزونز في جميع أنحاء العالم بصياغة فرص مميزة، والتي تدور حول قضاء الوقت مع الأحباء والاستفادة من كل لحظة منه على الوجه الأمثل، وتشكيل تواصل أكثر عمقاً مع العالم من حولنا، والأهم من ذلك، التواصل مع النفس”.

خذ وقتك: الاكتشافات اليومية هي عبارة عن مجموعة جديدة من التجارب التي تقدمها فنادق ومنتجعات فورسيزونز حول العالم، والتي لا تتطلب أكثر من يوم واحد أو ساعة واحدة أو حتى دقيقة واحدة لإنشاء ذكريات لا تنسى من خلال التواصل بشكل أعمق مع الأشخاص والأماكن والثقافات. بدءاً من رحلات السفاري في البر والبحر، ووصولاً إلى تذوق الأطباق المحلية الشهية لأول مرة، يعكس هذا الطيف المتنوع من التجارب الثقافة الغنية لكل وجهة، والأفراد الذين يجعلونها فريدة من نوعها.

خذ وقتك في يوم واحد: ذكريات تظل إلى الأبد

من البحث عن الكمأة في ريف إقليم توسكانا مع فريق الطهي الحائز على نجمة ميشلان في فندق فورسيزونز فلورنسا، إلى جمع ملح البحر في هاواي بالطريقة التقليدية في منتجع فورسيزونز هوالالاي، أو المشاركة في حصاد الزيتون في لبنان مع فندق فورسيزونز بيروت، لا يمكن أن تكون الوجبات أطيب من ذلك عندما تضع يدك في تربة أو البحر أو أن تسير وسط كروم الزيتون.

أم ربما تفضلون الإبحار من فندق فورسيزونز أستير بالاس أثينا الجديد على متن قارب الكاياكي وقضاء اليوم في الصيد، أو زيارة المواقع الأثرية الضاربة في القدم، أو السباحة في المياه الزرقاء الكريستالية والاستمتاع بعشاء رومانسي لشخصين عند غروب الشمس.

خذ وقتك في ساعة واحدة: عالم من الإلهام!

ليس من الضروري أن تكون رياضياً محترفاً أو خبيراً في اليوغا لتستمتع بالخروج والقيام بشيء جديد، حتى لو كان ذلك لمدة ساعة واحدة فقط. أطلق العنان لطاقتك الداخلية خلال درس التنس في “ذا أوشن كلوب، منتجع فورسيزونز جزر البهاما”، حيث استمر أسطورة رياضة الكرة الصفراء ليو رولي بالتدريب منذ عقود. وفي كاليفورنيا، تصبح المدينة بأكملها استوديو اليوغا الخاص بك مع جلسة خاصة على مهبط طائرات الهليكوبتر على السطح في فندق فورسيزونز لوس أنجلوس بيفرلي هيلز. وسيستمتع عشاق البيسبول من جميع الأعمار بفرصة الذهاب خلف الكواليس في ملعب “فينواي بارك” الشهير، مع لمسة إضافية من الترف عند أخذهم بسيارة ليموزين ذهاباً وإياباً من فندق فورسيزونز بوسطن.

ولمن يفضلون البقاء في الفندق والاستمتاع بالخيارات الاستثنائية المتاحة، فبإمكانهم تذوق أشهى المأكولات والأجبان التي يقدمها مطعم “كابريس” الحائز على ثلاث نجمات ميشلان في فندق فورسيزونز هونغ كونغ، حيث يقوم فريق متخصص بتعليمهم كيفية إعداد ألواح الجبن المبتكرة.

خذ وقتك في دقيقة واحدة: لحظات من المرح الخالص

انعموا باللحظة الأولى عندما يلوح البحر الأبيض المتوسط في الأفق وأنتم تهبطون على سفح التل في جراند هوتيل دو كاب فيرا فورسيزونز في المركبات ذات الواجهات الزجاجية وصولاً إلى حوض السباحة عند مطعم “كلوب دوفين”. وبالقرب من حوض سباحة آخر يقع في قارة أخرى، تسبق رائحة القرفة الحلوة وصول عربة التشيرو في منتجع فورسيزونز بونتا ميتا، والتلذذ بتذوق أشهى المعجنات المكسيكية المتنوعة. ولتذوق حلوى المارشميلو محلية الصنع وسط شعرية الشوكولاتة وأنتم ترتشفون الشوكولاتة الساخنة في منتجع وريزيدنس فورسيزونز فالي.

أما في هاواي، فربما تأتي هذه اللحظة عندما يقوم خبير الطيور المقيم برونو أمبري بوضع أحد الطيور الجارحة بلطف على ذراعك في منتجع فورسيزونز لاناي، حيث ستحصلون على فرصة لا تعوض لالتقاط صورة مذهلة. وفي شمال تايلاند، الضيوف مدعوون في منتجع فورسيزونز شيانغ ماي لزيارة المعبد العتيق والتعرف على الطقوس التي يؤديها الرهبان ونظرتهم المفعمة بالأمل للمستقبل.

واحتفالا بهذه التجارب المصممة بعناية، فاجأت مجموعة فورسيزونز ثلاثة من الأفراد الشغوفين بالحصول على مزيد من الوقت للتواصل مع أحبائهم. تابعوا رحلتهم مع تجربة “خذ وقتك” من فورسيزونز، حيث أعادوا اكتشاف القيمة الحقيقية للوقت، وانطلقوا في تجارب فورسيزونز الملهمة والتي غيرت نظرتهم للحياة، وباتوا يدركون أن عليهم السعي للاستمتاع بالوقت وعدم ترك إيقاع الحياة يفقده روعته.

حان الوقت لتأخذوا وقتكم

بغض النظر عن الطريقة التي تفضلون قضاءه بها، تذكركم فورسيزونز أن الوقت هو ملككم. للحصول على تفاصيل حول هذه التجربة وغيرها الكثير من التجارب الملهمة من خلال برنامج يوم واحد أو ساعة واحدة أو دقيقة واحدة، تفضلوا بزيارة “خذ وقتك: تجارب استكشاف يومية”، والتحدث مع الخبراء المحليين في أي من وجهات فورسيزونز التي يزيد عددها عن 100 وجهة حول العالم، وتبادل الخبرات والتجارب مع الآخرين باستخدام الوسم #FSTakeYourTime.