تستلهم مجموعة أوتافيا (Autavia) التي تُقدّمها تاغ هوير TAG Heuerمن طرازات أوتافيا الأصلية التي تعود لمنتصف القرن العشرين، حيث تعاود تصاميمها جذب اهتمام جيل جديد من المستكشفين الباحثين عن تصميم يُلهم المغامرة ويحفظ الوقت بدقة عالية

0
612

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 12 يناير 2019: تقدم شركة تاغ هوير TAG Heuer مجموعة جديدة من ساعات أوتاڤيا (Autavia) التي تم إعادة تقديمها في عامي 2017 و 2019، لتضم عددًا من النماذج التي تتميز بتعدد الاستخدامات والمتانة والموثوقية التي تميزت بها ساعات أوتاڤيا (Autavia) الأصلية التي صُنعت في ستينات القرن العشرين.

مستوحاة من التصميم الأصلي الذي حاز على إعجاب كلٍ من السائقين والطيارين، تجمع طرازات أوتافيا Autavia الجديدة بين الجودة والدقة والأناقة الخالدة، حيث تُؤلّف سبعة طرازات مجموعة أوتافيا الرياضية – التي تأتي خمسة منها بتصميم الفولاذ الأنيق المقاوم للصدأ، واثنتان منها بالبرونز الراقي. ويمكن لمُقتني هذه الساعة الاختيار من بين مجموعة متنوعة من خيارات الأحزمة، حيث بوسعهم تبديل الحزام من الجلد إلى المعدن أو القماش بسرعة وسهولة بفضل نظامها المبتكر سهل التغيير. كما تعمل جميع طرازات أوتافيا اعتماداً على الحركة الأوتوماتيكية لعيار 5 المعتمد من المعهد الرسمي السويسري لاختبار الكرونومتر، مما يضمن دقةً وموثوقيةً فائقة في كل الظروف.

 

إنشاء رابط بين الماضي والمستقبل

وبوصفها واحدةً من الركائز الأصلية للعلامة التجارية المتميّزة تاغ هوير، فقد كان من البديهي إعادة تقديم مجموعة أوتافيا مؤخراً ضمن مجموعة تاغ هوير للساعات المعاصرة الملائمة لأسلوب الحياة النشط. بما أن ساعات أوتاڤيا (Autavia) تمثل أحد الأركان التي قام عليها اسم تاغ هوير (TAG Heuer)، فقد كانت الخيار الطبيعي للشركة لإطلاق مجموعة جديدة تُضاف إلى مجموعات ساعات كاريرا (Carrera) وموناكو (Monaco) وفورمولا 1 (Formula 1) وأكواريسر (Aquaracer) ولينك (Link). فبين عامي 1933 و1957، كانت أوتاڤيا (Autavia) اسمًا لعداد يستخدم في لوحات القيادة في سيارات السباق والطائرات. والاسم نفسه مكون من جزأين هما aut الذي يشير إلى السيارات (automobile) وavia الذي يشير إلى الطائرات (aviation). بعد توقف إنتاج العداد أوتاڤيا (Autavia) ظل الاسم متاحًا، فقرر المدير التنفيذي حينها جاك هوير استخدامه لساعة اليد التي أطلقتها شركة صناعة الساعات السويسرية في عام 1962. كان الاسم معروفًا، فصارت هذه الساعة الجديدة والمبتكرة رمزًا للطاقة والحماس في سباقات السيارات، وكان من الممكن معرفة الوقت فيها مهما كانت الظروف. وهذا جعل ساعات أوتاڤيا (Autavia) رائجة في أوساط متابعي سباقات السيارات وعناصر القوات المسلحة حول العالم ومكنها من تحقيق نجاح كبير وشهرة واسعة إلى أن توقف إنتاجها في عام 1985. وفي خلال بازل وورلد (BaselWorld) عامي 2019 و 2017، أعيد تقديم ساعات أوتاڤيا (Autavia) كمجموعة منفصلة مكونة من سبعة نماذج صُممت بحيث تعكس روح الجرأة والمغامرة التي تميزت بها ساعات أوتاڤيا (Autavia).

 

عراقة أوتاڤيا (Autavia) في تصميم معاصر

تضم ساعة تاغ هوير TAG Heuer الأنيقة المستوحاة من قمرة القيادة عناصر جذابة تعكس تاريخ هذه المجموعة. كما أنّ السمات التي أحبها عشاق الساعة الأصلية، وهي الوظائف المتوفرة فيها وتصميمها الرائع والتشكيلة الكبيرة، تبرز أيضًا في النماذج السبعة الجديدة التي أُعلن عنها في معرض بازل وورلد الدولي للساعات والمجوهرات. فساعات أوتاڤيا (Autavia) المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ بقطر 42 مم وفيها 3 عقارب لها نفس العلبة المستديرة والقرون المائلة التي تميزت بها المجموعة في ستينات القرن العشرين. والقرص الدوار ثنائي الاتجاه المصنوع من السيراميك الأسود أو السيراميك الأزرق أو الفولاذ المقاوم للصدأ والمدرج بمقياس 60 دقيقة يعزز المظهر الرياضي للساعة. والتاج الكبير مستوحى من ساعات اليد والعدادات التي كان يستخدمها الطيارون والتي تميزت بضخامة حجم التاج لتسهيل استخدامه أثناء ارتداء القفازات. كما أنّ ساعات أوتاڤيا (Autavia) الأصلية اشتهرت بسهولة قراءة الوقت فيها في جميع الظروف، وهذا ينطبق أيضًا على إصدارات عام 2019. فمؤشرات الساعات وعقارب الساعات والدقائق والثواني مطلية كلها بطلاء سوبرلومينوفا (SuperLuminova®) الذي يسمح بقراءة الوقت حتى في الظلام. والميناء ذو اللون المتدرج متوفر بالألوان الأسود أو الرمادي أو الأزرق وفيه فتحة مربعة لعرض التاريخ عند الرقم 6.

أما سوار الساعة فهو قابل للتغيير في جميع نماذج مجموعة أوتاڤيا (Autavia)، ما يجعلها مناسبة لأي مغامرة أو مناسبة. والأسورة المصنوعة من جلد العجل متوفرة باللونين البني الداكن أو البني الفاتح. كما يوجد سوار ناتو في علبة الساعات التي عليها سوار من الفولاذ المقاوم للصدأ. ويمكن تغيير السوار بسهولة في المنزل باستخدام أزرار الضغط في الجانب السفلي للعلبة دون الحاجة لاستخدام أي أدوات.

كما يُباع سوار الناتو وسوار الجلد وسوار الفولاذ المقاوم للصدأ بشكل منفصل، وهذا يعني أن بإمكان صاحب الساعة الاختيار من تشكيلة واسعة بما يتناسب مع مظهره الفريد.

وتعمل ساعات أوتافيا الثلاثية العقارب باستخدام عيار 5 المعتمد من المعهد الرسمي السويسري لاختبار الكرونومتر، كما حُفرتْ صورة مروحة الطائرة وإطار السيارة على العلبة الخلفية المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ والتي تُغطّي حركة التدوير الميكانيكية التلقائية.

 

التراث والتكنولوجيا الحديثة

تعمل ساعات أوتاڤيا (Autavia) ذات العقارب الثلاثة بنظام الحركة كاليبر 5 الحاصل على شهادة الكرونومتر. فقد عُرفت ساعات أوتاڤيا (Autavia) الأصلية باستخدام أحدث التكنولوجيات، وهذا ينطبق على النماذج الجديدة. إذ استُخدم في هذه النماذج الجديدة تكنولوجيا نابض الكربون المركب، وهي تكنولوجيا حديثة استخدمتها شركة صناعات الساعات السويسرية الرائدة في وقت سابق من هذه السنة. والجمع ما بين نظام الحركة كاليبر وتكنولوجيا نابض الكربون المركب يمنح كل نموذج في هذه المجموعة تميُّزاً دقيقاً (Isograph)، وهذه الكلمة (Isograph) مشتقة من الكلمة اليونانية iso التي تعني “تساوي”، ويقصد بها استقرار وثبات حركة العناصر المكونة.

يُعتبر النابض، المعروف بكونه قلب الساعة الميكانيكية بفضل أهميته في تشغيل الساعة في المجمل، أصعب الأجزاء صنعاً. وقد ساهم فريق تاغ هوير (TAG Heuer) المكون من علماءٍ في الرياضيات والفيزياء في اختراع هذا النابض المصنوع من الكربون والذي لا يمثل ابتكارًا جديدًا في عالم صناعة الساعات التقليدية فحسب، بل يساهم أيضًا في تحسين أداء الساعات المجهّزة بهذه التكنولوجيا الخاصة بالشركة. وتشمل المزايا الأساسية للنابض المصنوع من الكربون المركّب لتاغ هوير (TAG Heuer) خفة وزنه وانخفاض كثافته وعدم تأثره أبدًا بالجاذبية أو بالصدمات أو بالمجال المغناطيسي. وقد أمكن تحقيق تذبذب مركزي مثالي بفضل هندسة النابض التي تساهم في تحسين دقة الساعة. كما تم الوصول إلى سلوك حراري ومرونة هوائية مثاليَّين من خلال الجمع بين النابض المصنوع من الكربون المركّب ودولاب التوازن المصنوع من سبيكة الألومنيوم. ويُنتج النابض المصنوع من الكربون المركّب مزودًا بحلقة معدنية مركبة فيه. وتاغ هوير (TAG Heuer) هي المصنّع الحصري لهذه النوابض التي صُمِّمت وأنتجت في ورشاتها في لا شو دو فون.

ويحمل غطاء العلبة المصنوع من التيتانيوم أو الفولاذ المقاوم للصدأ نقشًا لمروحة وإطار يرمزان إلى التراث الغني لهذه المجموعة.

 

نموذجان من البرونز

بالإضافة إلى النماذج الثلاثة المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، أعلنت تاغ هوير (TAG Heuer) أيضًا عن نموذجين مصنوعين من البرونز. وتتميز هاتان الساعتان اللتان صنعت علبتاهما من البرونز بقطر 42 مم بميناء أخضر أو بني مدرج اللون وقرص دوار ثنائي الاتجاه مصنوع من السيراميك الأسود أو البني على التوالي. والساعة ذات الميناء البني وقرص السيراميك البني مركبة على سوار جلدي بني أيضًا. أما الساعة ذات الميناء الأخضر وقرص السيراميك الأسود فهي مركبة على سوار جلدي كاكي اللون. وقد صنع غطاء العلبة في هاتين الساعتين من التيتانيوم.

إن اللمسة المميزة لساعات تاغ هوير (TAG Heuer) تظهر بشكل واضح في هذه المجموعة الجديدة من الساعات. وفي حين أن مجموعة أوتاڤيا (Autavia) الجديدة تحمل هويتها المميزة، فهي تحافظ على أصالة النماذج السابقة التي استوحيت منها والتي خلّفت بصمتها في عالم تاغ هوير (TAG Heuer) وفي تاريخ صناعة الساعات.

وما من شكٍ في أن البرونز أنيق وسرمدي، كما أنه متين وملائم لنمط حياة يشمل الأنشطة الرائعة في الهواء الطلق، حيث تروي كل علبة ساعة قصةً فريدةً من خلال التعتيق المتغيّر باستمرار، والذي يظهر بشكل طبيعي على البرونز مع مرور الوقت تِبعاً لعادات مرتدي الساعة.

 

مظهر متجدّد مع الأحزمة الجلدية والمعدنية

صُمّم كل طراز في مجموعة أوتافيا ليكون مناسباً لأية مغامرة أو أسلوب حياة، حيث أن الأحزمة الجلدية أو المعدنية الخاصة بكل طراز قابلة للتبديل. وتأتي أحزمة جلد العجل بلون بني داكن أو بني فاتح، كما يتم تضمين حزام الناتو في صندوق الساعة التي تكون معروضة على سوار من الفولاذ المقاوم للصدأ. ومن السهل التبديل بين الحزام الجلدي والمعدني في المنزل باستخدام أزرار ضغط بسيطة على الجانب السفلي للعلبة دون الحاجة إلى استخدام أدوات خاصة. وتجدر الإشارة إلى إمكانية شراء أحزمة الناتو والأحزمة الجلدية وتلك المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ بشكل منفصل، وبالتالي يُتاح لمقتني الساعة إنشاء مجموعات خاصة بهم لتكملة مظهرهم الفريد.

وتظهر الهوية المتميّزة لتاغ هوير بشكل واضح في عائلة الساعات الرائدة هذه. وبوصفها مستوحاة من النجاحات السابقة، تتمتّع مجموعة أوتافيا بهويتها الأصيلة الخاصة بها، كما تستمر في كونها وفيّة للطرازات الأصلية التي تركتْ بصماتها على تاريخ ساعات هذه العلامة التجارية العريقة.