المدربة “بيتا آن ديفيز” تقدم استشاراتها لتعليم الأطفال للفروسية

0
137

 

 

تحت رعاية الاتحاد السعودي للفروسية (SAEF)، وضمن الموسم الرياضي لقفز الحواجز  للمنطقة الغربية، يستعد مركز المطبقاني للفروسية لانطلاق منافسات البطولة الوطنية الصغرى لقفز الحواجز (13) بجدة على مدار يومين 7 و8 فبراير 2020، وسط ترقب أكثر من 30 فارسًا وفارسة للمشاركة بأكثر من 50  فرسًا.

 

وتشهد البطولة مسابقات مثيرة وشيقة في ساحة المنافسة، وتحد كبير بين المشاركين الذين يعملون في تدريبات واستعدادات مستمرة من أجل تحقيق اللقب المتميز للبطولة والفوز بجوائزها التي تبلغ قيمتها ٢٨٩٩٠ ريال سعودي مقسمة على 6 أشواط،  ويعتمد الفوز على  اختبار قدرة الجياد على القفز ومهارة الفارس من خلال تخطي العديد من الحواجز المختلفة، ويكون الفائز هو من ينهي الشوط في الوقت الأسرع وبالعدد الأقل من الأخطاء، أو العدد الأكثر من النقاط.

 

من جهته علق الدكتور محفوظ بن طالب، رئيس اللجنة الفنية في الاتحاد السعودي للفروسية قائلًا: “تتيح البطولة فرصة المشاركة لكل من الهواة والمحترفين وتدعم المبتدئين لخوض تجربة جديدة ومثيرة في الفروسية تؤهلهم للمنافسة محليا و دولياً”.

 

وأوضح “بن طالب”،  أنه يمكن للفرسان المشاركة في البطولة الوطنية، ومنافسات القفز، بشرط أن يكونوا أعضاء بالاتحاد السعودي للفروسية، كما يحق للفرسان غير السعوديين والمنتسبين لعضوية الاتحاد السعودي للفروسية المشاركة في جميع منافسات البطولات الوطنية.

 

 

كما أعربت الفارسة السعودية، أروى مطبقاني، رئيسة اللجنة المنظمة في المركز، عن جزيل شكرها  وتقديرها للاتحاد السعودي للفروسية وعلى رأسهم الأمير عبدالله بن فهد بن عبدالله، لدعمهم الدائم والمتواصل للمركز، والذي يعتبر جزء رئيسي في نجاح المنافسات والبطولات، معلقة: “تم تزويد ودعم المركز بكافة عناصر الأمن والسلامة على أحدث مستوى، وأكثر تقدمًا بالشكل الذي يضمن سلامة الفرسان والخيول، وذلك بالتعاون مع مجموعة من الخبراء العالميين في مجال الفروسية، بالإضافة إلى توفير بيئة احترافية وعالمية لتخريج  أفضل الفرسان والفارسات في المملكة وتأهيلهم للمنافسة عالميا”.

 

وأضافت: “ستكون هناك العديد من الفعاليات الترفيهية خلال أيام البطولة أهمها فرصة استشارات حول رياضة الفروسية لكل من الهواة والأطفال والكبار على يد خبراء دوليين من ضمنهم المدربة بتا آن ديفيز، المتخصصة لتدريب الأطفال، والمدرب الإيطالي، انتونيو موروتسو، المعتمد في التدريب من الاتحاد الإيطالي للفروسية للمستويات المتقدمة؛ لتشجيع الشباب والأجيال الجديدة على ممارسة رياضة الفروسية، بما يواكب أهداف رؤية المملكة “2030”.

 

 

والجدير بالذكر أن مركز المطبقاني عاد بعد تطويره وتحديثه للبنية التحتية، وفقا للمقاييس العالمية ومعايير الأمن والسلامة على أعلى مستوى، بسلسلة متتالية من البطولات في الفروسية تستمر حتى شهر أبريل المقبل، ودورات تدريبية  لهواة الفروسية من مختلف الأعمار، سواء المبتدئين أو في المراحل المتقدمة، على أيدي أبطال فروسية عالمين ومتخصصين.

 

ويعتبر المركز أحد أهم وأبرز رواد رياضة الفروسية في المملكة منذ تأسيسه عام 1990، والذي تدرب وتأهل منه أبرز فرسان وفارسات المملكة  منهم على سبيل المثال الفارسة “دلما محلس” التي بدأت مشوارها برياضة الفروسية بعمر 4 سنوات ونصف، واستطاعت تمثيل المملكة في المحافل المحلية والدولية، وتعتبر أول سعودية شاركت وحصلت على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية حتى الان.

 

كما يوفر المركز الإمكانيات الفريدة التي يتمتع بها الإسطبل من ناحية المرافق والخيول والبرامج، ويشمل على١٢٠ إسطبل ذات تصميم متقن بنظام تهوية فعال ٤٠ منها مكيف، ويحتوي على مجموعة كبيرة من الخيول والبوني المستوردة والتي تتمتع بحالة صحية ممتازة، بالإضافة إلى ميادين وحلقات تدريب مضاءة بأنوار خاصة بالملاعب، وخدمات بيطرية بمعايير عالية.