تربعت جزر بوراكاي، سيبو وبالاوان الفلبينية في المراتب الأولى كأفضل جزر في التصنيف العالمي لعام 2017م، وذلك وفقاً لنسبة التصويت التي حصدته من قبل مسافري العالم، والذي أجرته المجلة المشهور “كوندي ناست ترافلر ريدر”.

وصرحت سعادة واندا كورازون تيو، وزيرة السياحة الفلبينية قائلة: إن كلاً من جزر بوراكاي، سيبو وبالاوان هي أمثلة شهادة على جمالية جزر الفلبين البالغ عددها 7107 جزيرة. مؤكدةً في كلمتها على أن هذه الجزر تعكس طبيعة الفردوس المداري، وتقدم كل جزيرة تجربة سفر مختلفة عن الأخرى فضلاً عن شواطئها الساحرة، ناهيك عن توفر قائمة من الأنشطة الترفيهية ومغامرات الغوص والرحلات البحرية ووجهات العافية ومواقع التراث الثقافي والمطاعم المتعددة، منوهةً إلى ما تزخر به الفلبين من معالم سياحية رائجة، التي تنتظر السياح لاكتشافها والتمتع بخوض تجارب سفر راقية ومشوقة في ربوع البلاد.

في ذات الشأن تتموضع جزيرة بوراكاي في غرب الفلبين وتصل مساحة إلى أربعة كيلومترات، وتتألف من شواطئ فاتنة وإطلالات لمشاهدة غروب الشمس التي لا تضاهى، كما تشتهر بشاطئها الأبيض (وايت بيتش) الممتد على مسافة 4 كيلو متر، وهو أحد أماكن الجذب الرئيسية في الجزيرة برماله البيضاء ومياهه ذات اللون اللازوردي الأزرق البراق، في حين يتسم مناخها الاستوائي بالجاذبية. تحتضن الجزيرة مرافق العافية والسبا لمنح روادها مزيداً من الاسترخاء وراحة البال.

وتوجد في أرجاء بوراكاي تشكيلة ملهمة من النشاطات المتجددة بما في ذلك 25موقعاً للغطس وركوب الأمواج، نادي للسيارات، مناطق التجديف، مزراع ركوب الخيل وملاعب الجولف . وبمجرد أن يقترب الليل تنتعش الحياة الليلية جنباً إلى جنب مع حفلات الكوكتيل والطعمة الطازجة والموسيقى الحية.

ويمكن الوصول إلى بوراكاي عبر رحلات الطيران الداخلي التي تقلع من مطار مانيلا وتستغرق مدة ساعة واحدة إلى الجزيرة مع توفر خدمات وسائل النقل الداخلية.

أما جزيرة سيبو فهي مقصد للصفاء وبوتقة للمواقع التاريخية والحضرية. تضم سيبو الشواطئ البكر مع مجموعة من الجزر الجميلة المحيطة بها. تأثرت سيبو سيتي بالثقافات الفلبينية والأسبانية والغربية التي تظهر على الأبنية المعمارية وتصاميمها.

وتشمل وجهاتها التاريخية: فورت سان بيدرو، باسيليكا ديل سانتو نينو، ماجلان كروس، متحف كاسا جور وردو، ياب ساندييغو انسسترال هاوس، معبد تاويست وكثير غيرها. بينما تعرض الجزر المجاورة للسائحين مختلف رياضات الغطس والتنزه.

ويستطيع الزائر السفر إلى سيبو بواسطة عدة شركات طيران تقوم بتسيير رحلات مباشرة إلى مطار ماكتان سيبو الدولي الذي يبعد حوالي 30 دقيقة تقريبا بالتاكسي عن الجزيرة.

وفيما يخص جزيرة بالاوان فهي تتشكل من أرخبيل مكون من حوالي 2000 جزيرة، حيث تزود زوارها بنمط سياحي أشبه بالجنة الحقيقية. ولمزيد من التشويق تبحر بالاوان بالمسافرين إلى جزرها الصغيرة التي تضم بحيرات وكهوف كارستية إضافة إلى مواقع قل نظيرها للغوص، وإلى الغرب توجد في طبيعة بالاوان الأسطورية أطول الأنهار تحت الأرض في العالم،

وأدرجت مناطق في بالاوان ضمن قائمة التراثي العالمي لمنظمة اليونسكو، وترفد تلك الوجهات السائحين برحلات القوارب الموجهة ليتسنى لهم رؤية التكوينات والصخور الجيرية النادرة.

والجدير بالذكر بأن الاستراتيجية السياحية للوزارة تهدف إلى الترحيب ب 100 ألف سائح من الشرق الأوسط ودول الخليج بحلول نهاية عام 2018، وكذلك إقامة شراكات متبادلة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين في المنطقة بشكل استباقي من أجل الحصول على عائدات جيدة من سوقه السياحي المرتفع.