تحظى البرتغال بشهرة واسعة حول العالم بفضل عدة عوامل في مقدمتها الشمس، البحر والمأكولات المحلية الرائعة. ولا تعتبر البرتغال مقصدا سياحيا مثاليا لقضاء العطلات فحسب، بل تعد أيضاً موطناً ثانياً لمن يود الهجرة إليها.
ولفتت تقارير بهذا الصدد إلى أن برنامج الاقامة في البرتغال تم تصنيفه باعتباره أفضل برنامج اقامة في العالم من قبل مكتب الاقامة وتخطيط المواطنة، هينلي آند بارتنرز.

ويقوم المكتب كل عام بعقد مقارنة بين أفضل برامج الهجرة حول العالم، كما يقوم بتصنيفها بصورة مميزة لابراز البرامج الأفضل. وبتحليل 19 برنامجاً خاصاً بالإقامة، جاء برنامج اقامة البرتغال في المركز الأول وبعده برنامجا النمسا وبلجيكا.

وبدا من الواضح أن البرنامج الخاص بالبرتغال يحظى باهتمام كبير من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. وتبين أن جزءًا من الاهتمام بالبرنامج ناتج عن حقيقة أن البلاد جزء من منطقة شنغن، وهو ما يتيح الفرصة للحصول على الجنسية الأوروبية.

وطبقا لما ذكره أحد خبراء الهجرة بهذا الخصوص، فان الاقامة في البرتغال تعني امكانية السفر بدون تأشيرة إلى 25 دولة. وكان معيار الوصول بدون تأشيرة واحدا من معايير الاختيار التي حققت فيها البرتغال درجة عالية وفق التصنيف العالمي.

ومن الناحية المالية، بدا برنامج الاقامة في البرتغال خيارا مثيرا للاهتمام نظرا الى انخفاض مبالغ الاستثمار نسبياً وانخفاض العبء الضريبي. وأقل مبلغ للاستثمار العقاري هناك هو 500 ألف يورو. وهناك خيار آخر بديل هو تحويل مبلغ مليون يورو إلى أحد البنوك المحلية أو توفير 10 وظائف في سوق العمل المحلية في البرتغال. كما لا تفرض الضرائب إلا عند بيع الممتلكات التجارية أو الممتلكات العقارية.