قامت دار الساعات السويسرية الأنيقة “لويس موانيه” بإضافة إصدار متروبوليس ماجيك جرين والذي أثار إعجاب الأفراد من محبي الساعات الفاخرة في الدورة السابقة من معرض بازل ورلد. كانت هذه الساعة – ولا تزال – هي الوحيدة من لويس موانيه التي تحتوي على علامات ساعات رومانية. بنية هذه الأرقام الرومانية فريدة وخاصة جدا حيث تميز قمة المنتج. أولا، تصميمها – مستوحى مباشرة من إصدار Compteur de Tierces الأسطوري، المصنف في موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأول كرونوغراف في التاريخ. بعد لك هيكلها: كل علامة ساعة بها ثلاثة وجوه، يتراقص الضوء قبالة كل منها. تحتوي الجوانب على قسم بقص الألماس والتشطيب الساتاني، ويعكس هذا القسم الضوء في عمق الميناء، مما يجعل الساعة تشرق بالحياة. يتم تعزيز تباين الألوان من خلال بطانة ورنيش أبيض على كل علامة ساعة. يتم ترتيب علامات الساعات، التي لا تزال أكثرة ندرة، حول ميناء منظم للغاية، بدرجة اللون الأزرق التي تخلق مستويات غير مسبوقة من التباين والسطوع في صناعة الساعات: “ماجيك بلو” (الأزرق الساحر). هذا الأزرق تحديدا يختلف عن أي شيء يتحقق باستخدام طلاء الميناء، الورنيش، أو الغلفنة، ما يوفر شعورا فريدا بالعمق والقوة، كما يوحي بضخامة المجرة التي فحص لويس موانيه نفسه أسرارها من خلال علم الفلك.

الآن، حققت لويس موانيه عمق لون معادل لدرجة لون أخرى: إصدار ماجيك جرين المتألق. استغرق الأمر ما يقرب من عام لتطوير ماجيك جرين التي يمكن أن تنافس شدة وقوة “ماجيك بلو”.

يضفي هذا اللون البديل على متروبوليس روعة جديدة، ما يبرز إلهامها الحداثي. تمزج هذه الساعة المَلَكة الخيالية لمخترع الكرونوغراف وعلم الزمن عالي التردد بعمل معماري عميق. خلافا لاتفاقية الكلاسيكي الحديث، اعتمدت لويس موانيه نهجا مميزا ومعاصرا على عكس أي شيء قاموا به من قبل.

 

 

 

 

 

 

 

نص طويل

أحدث إصدار متروبوليس ضجة كبيرة في الدورة الأخيرة من معرض بازل ورلد. كانت هذه الساعة – ولا تزال – هي الوحيدة من لويس موانيه التي تحتوي على علامات ساعات رومانية. بنية هذه الأرقام الرومانية فريدة وخاصة جدا حيث تميز قمة المنتج. أولا، تصميمها – مستوحى مباشرة من إصدار Compteur de Tierces الأسطوري، المصنف في موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأول كرونوغراف في التاريخ. بعد لك هيكلها: كل علامة ساعة بها ثلاثة وجوه، يتراقص الضوء قبالة كل منها. تحتوي الجوانب على قسم بقص الألماس والتشطيب الساتاني، ويعكس هذا القسم الضوء في عمق الميناء، مما يجعل الساعة تشرق بالحياة. يتم تعزيز تباين الألوان من خلال بطانة ورنيش أبيض على كل علامة ساعة. يتم ترتيب علامات الساعات، التي لا تزال أكثرة ندرة، حول ميناء منظم للغاية، بدرجة اللون الأزرق التي تخلق مستويات غير مسبوقة من التباين والسطوع في صناعة الساعات: “ماجيك بلو” (الأزرق الساحر). هذا الأزرق تحديدا يختلف عن أي شيء يتحقق باستخدام طلاء الميناء، الورنيش، أو الغلفنة، ما يوفر شعورا فريدا بالعمق والقوة، كما يوحي بضخامة المجرة التي فحص لويس موانيه نفسه أسرارها من خلال علم الفلك.

الآن، حققت لويس موانيه عمق لون معادل لدرجة لون أخرى: إصدار ماجيك جرين المتألق. استغرق الأمر ما يقرب من عام لتطوير ماجيك جرين التي يمكن أن تنافس شدة وقوة “ماجيك بلو”.

يضفي هذا اللون البديل على متروبوليس روعة جديدة، ما يبرز إلهامها الحداثي. تمزج هذه الساعة المَلَكة الخيالية لمخترع الكرونوغراف وعلم الزمن عالي التردد بعمل معماري عميق. خلافا لاتفاقية الكلاسيكي الحديث، اعتمدت لويس موانيه نهجا مميزا ومعاصرا على عكس أي شيء قاموا به من قبل.

ثلاث مجموعات مختلفة من أعمال مفرغة جريئة

تتميز متروبوليس بثلاث مجموعات مختلفة من العمل المفرغ – على علامات الساعات، على الميناء، وعلى العروات والجسور العمودية – ما يكسب الساعة مظهرا فريدا ثلاثي الأبعاد. توجد أول سمة مفرغة على علامات ساعات الأرقام الرومانية ، وهي ذاتها سابقة أولى في ساعات لويس موانيه. ولذلك، فقد أولتها الشركة رعاية خاصة إضافية ، وذلك لضمان تحقيق نتيجة عصرية جدا جديدة تماما. يتراقص الضوء قبالة الأوجه الثلاثة مختلفة الشكل  لكل علامة ساعة. يحتوي كل جانب على قسم بقص الماس وتشطيب ساتاني يعكس الضوء في عمق الميناء، ما يجعل الساعة تتألق بالحياة. يتم تعزيز تباين الألوان من خلال بطانة ورنيش أبيض على كل علامة ساعة.

علامات الساعات ذاتها معلقة في الجو، ما يضفي شعورا آخر بالعمق. في إنجاز حرفية نادر، يتم ربط كل علامة بحلقة مركزية سوداء حافة خارجية مصنوعة من نيوراليث، وهي مادة مبتكرة اختارتها لويس موانيه بفضل نقائها.

لويس موانيه في كل جوانبه

لا يزال متروبوليس يحتوي على كل السمات المميزة لساعات لويس موانيه. العيار LM45، الذي يمكنه الاحتفاظ باحتياطي الطاقة لمدة 48 ساعة، جديد تماما. تم تصميمه وتجميعه وفقا لمتطلبات الشركة الميقاتية الأكثر صرامة، وتحمل علامات لويس موانيه التي تجسد قيم الشركة: زنبق، يستحضر التاريخ الفريد للمبدع الأصلي، مفتاحين يرمزان إلى صناعة الساعات الإبداعية، أسد يمثل الفن والتصميم، ونجمة، تدل على الندرة.

يتميز الميناء بالشكل المفرغ الثاني لـ “متروبوليس”: الذي يقع بين الساعتين 8 و12 تماما، وهذا يكشف كل ضربة من ضربات عياره الحصري. يتم عرض الفرار (الذي يولد 28,800 ذبذبة في الساعة) وعقرب الثواني المقابل بكامل روعتهم – حيث تم ترتيبهم بعناية لضمان رؤية دون عائق لكل تفاصيل أعمال متروبوليس.

تجسد تشطيبات الحركة جميع التقاليد النبيلة لصناعة الساعات الراقية: كوت دي جينيف Côtes de Genève، زوايا قص الماس، تروس دائرية الحبيبات، ترصيع اللؤلؤ. في الوقت نفسه، يظهر ظهر العلبة الزفيري حركة الدوار، المثبت على محمل كرة. هناك أيضا نسخة جديدة متحدة المركز من نمط Clou de Paris ، الذي أحبه لويس موانيه جدا في القرن التاسع عشر، والذي ينقل انطباعا لافتا للحركة. يتم قراءة الساعات والدقائق والثواني من خلال عقارب  لويس موانيه Gouttes de Rosée  “غوت دي روزي” الأيقونية مزدوجة الخطوط.

نيو: بناء فريد لعلبة الساعة

أطلق على علبة متروبوليس وقطرها 43.2 مللم اسم “نيو”: أدت حلولها التقنية الجديدة إلى إنشاء شكل جديد تماما من الساعات. كل شيء مبني حول جسرين عموديين يعملان على مدار الساعة، ويؤمنان الحزام عند كل طرف لعرواتهما، ويتضمن الأخير تشطيب العمل المفرغ الثالث والأخير على الساعة . تحمل الجسور مساكن الحركة، تعلوها الطارة ومساميرها الستة، وهي علامة أخرى من علامات لويس موانيه.

إجمالي ما لا يقل عن 55 قطعة مختلفة كلها تساهم في خلق تأثير بصري فريد. يأتي حزام التمساح مع مشبك طي مزين برمز Fleur de Lys المميز.

متروبوليس

عيار LM45: آلية حركة أوتوماتيكية عالية الدقة

مفهوم جديد لساعة ببنية مدنية، تحتوي على ثلاث قطع مفرغة، لعلامات الساعات، الميناء، العروات والجسور العمودية

آلية الحركة: أوتوماتيك

التردد: 28,800 ذبذبة في الساعة

احتياطي الطاقة: 48 ساعة

الأحجار: 22

قطر العلبة: 43.2 مللم

الوظائف: الساعات، الدقائق، الثواني

مقاومة تسرب المياه: 50 متر

الحزام: جلد التمساح

الاتساع بين العروات: 22 مللم

الإبزيم: مشبك طي

مادة العلبة: الذهب الوردي عيار 18 قيراط أو الفولاذ ببطانة  DLC أو الفولاذ المقاوم للصدأ 316L.