أطلقت أي دبليو سي شافهاوزن رسميًّا فريقها الخاص لسباق السيارات خلال إجتماع أعضاء “غودوود” الـ76. بهذه الخطوة، أصبحت أي دبليو سي دار الساعات الأولى التي تتنافس في سباق السيارات الكلاسيكية بفريق خاص بها. وقد إحتلّ ديفيد كولتهارد خلف مقود مرسيدس-بنز اس ال 300 “غالوينغ” المركز التاسع في سباق كأس سلفادوري. كما وقدّمت الدار السويسرية عضوًا جديدًا ضمن عائلة ساعات “انجينيور”: انجينيور كرونوغراف الرياضية طبعة “إجتماع أعضاء غودوود الـ76” (الرقم IW381201) بعلبتها البلاتينيّة المصمّمة على شكل مكبح قرصي يضمن حماية ضدّ الحقول المغناطيسية والمقتصرة على 176 قطعة مرقمّة.

منذ سنوات عدّة وأي دبليو سي معنية في رياضة السيارات. فدار الساعات السويسرية شريك “مرسيدس أيه أم جي” كذلك داعمة رئيسية لأهّم السباقات التاريخية مثل إجتماع أعضاء غودووود. وفي المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للدار السويسرية كريستوف جرينجر-هير: “من خلال تأسيس فريق السباق الخاص بأي دبليو سي، نحن نعزّز عالم ساعاتنا الميكانيكية. وبالتالي، نؤكد مرّة أخرى دورنا الرائد في صناعة الساعات الفاخرة”.

سيتنافس فريق السباق الخاص بأي دبليو سي  في سباقات محدّدة وذلك بسيارة مرسيدس-بنز اس ال 300 “غالوينغ”. تولّت شركة دايملر بنز الالمانية تصنيع السيارة الرياضية المستوحاة أبوابها من جناحي طير النورس بنز بين أعوام 1954 و 1957 كنسخة عن سيارة 300 اس ال الجاهزة للتجربة. ويعود تاريخها الى الفترة نفسها التي شهدت إنتاج أول ساعة “انجينيور” من أي دبليو سي. أما السيارة الرياضية فسيتولّى قيادتها بالتعاقب كلّ من ديفيد كولتهارد، لويس هاميلتون، فالتري بوتاس، يوخن ماس، مارو إنجل وكارمن جوردا. وكان أوّل ظهور رسمي لفريق أي دبليو سي على حلبة “غودوود” خلال سباق كأس سلفادوري المخصّص للسيارات الرياضية التي تسابقت بين أعوام 1955 و1960. وقد إحتلّ ديفيد كولتهارد المركز التاسع.

حدث رياضي بإمتياز

تمتّع الحضور في عطلة نهاية الأسبوع بتجربة رياضية إستثنائية. تخلّل الحدث سباق Caracciola Sportwagenrennen (3.8 كيلومتر) المخصّص للسيارات التي تسابقت بين أعوام 1925 و1935. وقد تلقّى الفائز ساعة انجينيور كرونوغراف طبعة “رودولف كاراشيولا” (الرقم IW380702). كما شارك الحضور بتجربة “الاوف رود” على متن سيارات “لاند روفر”.

طبعة خاصة وجديدة في مجموعة “انجينيور” من أي دبليو سي

كما أطلقت أي دبليو سي ساعة انجينيور كرونوغراف الرياضية طبعة “إجتماع أعضاء غودوود الـ76”. تمّ تجهيز هذه الساعة الأنيقة الرياضية بكاليبر 69380 المُصنّع داخل الدارالسويسرية والمتميّز بنظام التعبئة pawl وبإحتياطي طاقة يصل الى 46 ساعة. صُنعت العلبة البالغ قطرها 44 مليمترا من التيتانيوم الذي يحمي تاج الساعة. يشمل الميناء الفضي موانئ فرعية سوداء وعقارب سوداء مطلية بمواد مضيئة وعقارب كرونوغراف زرقاء. وتكتمل أناقة الساعة المقتصرة على 176 قطعة مرقّمة من خلال حزام أسود من جلد التمساح. يحمي قفص من الحديد الليّن الحركة من تأثير الحقول المغناطيسية. أما الجزء السفلي للقفص فمستوحى من مكبح قرصي مقترن بنقش للرقم 76 إحتفالًا بالذكرى السنوية لإجتماع أعضاء غودوود.

طبعة جديد من إجتماع الأعضاء الشهير

انعقدت إجتماعات الأعضاء الأولى في “غودوود” بين أعوام 1949 و1966. في العام 2014، أعاد نادي “غودوود رود راسينغ كلوب” (Goodwood Road Club Racing) تفعيل إجتماع الأعضاء بقصد إحياء حسّ المودّة الذي ميّز إجتماعات الأعضاء الأولى. يُقام الحدث سنويًّا خلال شهر آذار معلناً بدء موسم سباق السيارات التاريخي. يُذكر أن أي دبليو سي ضابط الوقت الرسمي لإجتماع أعضاء غودوود منذ العام 2015.