أكور للفنادق العالمية, إحدى أكبر شركات الفنادق في العالم, تقيم الملتقى الثاني لدعم وتمكين المرأة في قاعة دنيتي بفندق سوفيتل جدة كورنيش. أقيمت المناسبة برعاية سمو الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود, الأمين العام وعضو مجلس أمناء مؤسسة “الوليد للإنسانية”. ركزت مواضيع المنتدى على إلهام الجيل الجديد من فتيات السعودية وتشجيعهن للوصول إلى أعلى مستويات التطور المهني.

والجدير بالذكر أن المنتدى حظي بالدعم والتأييد بشكل كبير من قبل هيئة السياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة وإدارة توطين المهن التابعة للهيئة وقطاع العمل بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة بنائبة المساعدة بإدارة شؤون المرأة بجدة ومن جانب مؤسسة الوليد للإنسانية الأستاذة أمل الكثيري المديرة التنفيذية للمبادرات المحلية، بالإضافة إلى مشاركة كل من مجموعة تيد إكس (سيدات الحمراء) وجامعة الأعمال والتكنولوجيا وجامعة دار الحكمة وكلية جدة العالمية. وكان من ضمن الحضور عدد كبير من القيادات الشابة النسائية والشخصيات البارزة من الهيئات والجامعات والمدارس المتخصصة الرائدة بعدد يفوق 300 سيدة للاستفادة من مواهب الجيل الشاب وإلهامهم بأهمية الدمج في المجتمع ونقل الخبرات الناجحة في المجتمع السعودي للوصول الى أعلى المستويات في التطوير المهني والقيادي وكانت المناسبة على شرف حضور سمو الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود.

استُهل المؤتمر بكلمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية وعضو مجلس الإدارة، بصفتها الراعي الرئيسي للمنتدى حيث أكدت سموها من خلال كلمتها على دور المرأة الهام وقدرتها على تقرير مستقبلها والذي ينعكس إيجابيا على المملكة العربية السعودية في بناء المجتمعات من جهة اقتصادية، وأيضًا، من خلال تمكين المرأة ودمجها في سوق العمل.، والذي يعد من أهم الطرق فعالية لدفع عجلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي للمملكة العربية السعودية تماشياً مع رؤية المملكة 2030 لزيادة مشاركة النساء العاملات في القطاع الخاص الى 30٪ .

قال الأستاذ محمد العمري, مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة:

“لنا الفخر في كوننا جزءٌ من هذا الملتقى الذي يهدف لتطوير مهارات وإمكانيات الشابات السعوديات في المملكة. خلال هذه المبادرة, نتمنى أن ينتشر الوعي أكثر بين نساء المملكة عن أهمية تعزيز إمكانياتهن وتواجدهن في مجال السياحة والضيافة المحلية”.

وأضاف الأستاذ صلاح ومودن, العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للتشغيل بأكور للفنادق في المملكة العربية السعودية، مصر، تونس، الجزائر:”كوننا من أكبر الشركات المشغلة للفنادق في المملكة العربية السعودية, نحن ملتزمون بدورنا في دعم مواهب الشابات السعوديات, وتعزيز مهاراتهن والأخذ بأيديهن لإطلاق جهودهن الكاملة في مجال العمل. نحن متفانون بدورنا في توظيف أكثر من 5000 موظف سعودي خلال السنوات الخمس القادمة, ونسبة النساء منهم ستكون اكثر من 30 بالمائة”

علق كذلك الأستاذ عمار بلجات, مدير الموارد البشرية بفنادق أكور في الشرق الأوسط: “مبادرات كملتقى دعم المرأة وتمكينها تعكس فلسفة أكور للفنادق العالمية والتزامها بالتعاون مع المجتمعات المحلية. وبذلك فهي تشجع المرأة للانضمام للعمل في مجال الفندقة والضيافة”.

ملتقى دعم وتمكين المرأة يرتبط بتوجه أكور للفنادق العالمية نحو التنوع ومنح فرص متساوية للكوادر داخل الشركة. ومن خلال برنامج دعم المرأه في فنادق أكور, تبذل الشركة أقصى جهودها لتصل لنسبة أعلى من النساء الموظفات في فنادق الشركة.

تعتبر أكور للفنادق العالمية هي أول شركة عالمية في المملكة العربية السعودية تقوم بتعيين مدير عام سيدة سعودية وأيضًا أول من طور برنامج التدريب الإداري السعودي, وهو برنامج متخصص ومصمم لتشجيع الكوادر البشرية في السعودية للدخول في مجال الفندقة. النسخة الثانية من البرنامج, كانت هي النسخة الأولى في تخريج 11 امرأة سعودية بمنصب إداري في شهر ديسمبر 2017. هذا البرنامج هو أول نموذج للتدريب في مجال الضيافة من شركة فندقية يعتمد من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

قدم ملتقى دعم وتمكين المرأة ورش عمل أدارها مجموعة من الخبراء في القطاع الحكومي والخاص منهم الأستاذة ديبي سيمستر, مديرة المواهب والتدريب, في فنادق أكور بالشرق الأوسط ;الأستاذ بدر العبيد, مدير إدارة توطين المهن السياحية بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني, والأستاذة حصة المزروع, مدير عام فندق سويت نوفيتيل رياض عليا وأول امرأة سعودية تشغل هذا المنصب, والأستاذه إيمان راجخان نائبة المساعدة لقطاع العمل بفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية/ مديرة شؤون المرأة بجدة وكذلك متحدثات من تيد إكس الحمراء للسيدات كالأستاذة بسمة بشناق, والأستاذة أسماء فطاني, والأستاذة لمى خياط. كان التركيز في هذه الورش عن أهمية الوصول للتوازن في الحياة المهنية والخاصة, وعن تسليط الضوء أكثر على مجال الفندقة في القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية.

عن “أكور للفنادق” الشرق الأوسط

تُعدّ “أكور للفنادق الشرق الأوسط” إحدى أسرع مجموعات الضيافة نموًا في المنطقة، وتشمل محفظتها الحالية في المنطقة ما يزيد عن 100 فندقاً قيد التشغيل يضم أكثر من 34,000 غرفة في 10 بلدان. وإضافة للعلامات التجارية العالمية التي تمتلكها مثل “سوفيتل” و”فيرمونت” و”رافلز” و”بولمان” و”سويسوتيل”، و”نوفوتيل” و”ميركيور” و”ايبيس”، تحقق علاماتها الجديدة الصاعدة – مثل “أداجيو” و”ايبيس ستايلز” – تقدمًا لافتًا وتبشر بمستقبل مزدهر ضمن القطاع الفندقي في المنطقة.

وتتمتّع “أكور للفنادق الشرق الأوسط” بخبرة واسعة تزيد على 25 عاماً في المنطقة، وقد كانت السباقة لإنشاء أكاديمية للتدريب تحت اسم “تمهيد”، وهي فرع لأكاديميات “أكور” في الشرق الأوسط. ويتخصّص مركز التدريب هذا بتعليم وإعداد الموظفين من كافة المستويات لضمان تحقيق أعلى مستويات التطور الوظيفي.

عن “اكور للفنادق”

“أكور للفنادق” هي مجموعة رائدة على مستوى العالم في قطاع الضيافة ونمط العيش والابتكار الرقمي، وتوفر خدماتها عبر أكثر من 4,000 فندق ومنتجع ومكان اقامة، إلى جانب 2,500 من أرقى المنازل الخاصة حول العالم. وتستفيد المجموعة من خبرتها الواسعة كجهة استثمارية ومشغلة في المجال الفندقي من خلال أقسام الخدمات HotelService والاستثمارات HotelInvest.

وتعمل “أكور للفنادق” في 95 بلداًن وتضم محفظتها الفندقية علامات فاخرة تحظى بشهرة عالمية واسعة مثل رافلز، وفيرمونت، وسوفيتيل ليجند، وسو سوفيتيل، وسوفيتيل، وonefinestay، وإم جاليري ، وبولمان، وسويسوتيل؛ إضافة إلى مجموعة من العلامات المتوسطة وعلامات فنادق البوتيك التي تحظى بشعبية مثل نوفوتيل، وميركيور، وماما شيلتر، واداجيو؛ فضلاً عن العلامات الاقتصادية التي تتمتع بإقبال كبير على مستوى العالم مثل ابيس، وابيس ستايلز، وابيس بجت؛ وعلامات فندقية منتشرة في أماكن معينة حول العالم مثل جراند ميركيور، وذا سيبل، وhotelF1.

ومن خلال مجموعة فريدة من العلامات الفندقية وتاريخ غني يقارب خمسة عقود، نجحت “اكور للفنادق”، بدعم من فريق عملها الدؤوب الذي يضم أكثر من 250,000 رجل وامرأة، بخلق جو من الرضى وإدخال البهجة والسرور إلى قلوب الضيوف، التزاماً بشعارها Feel Welcome. كما يتسنى للضيوف الاستمتاع بالميزات التي يقدمها برنامج الولاء الخاص بالمجموعة Le Club ، الذي يعد من أفضل برامج المكافآت وأكثرها شهرة بين الفنادق العالمية حول العالم.

وتسعى “اكور للفنادق” على الدوام للمساهمة بإيجابية في المجتمعات، وهي ملتزمة بالتنمية المستدامة والتكاتف من خلال برنامجها الخاص بالاستدامة “بلانيت 21″، والذي يجمع بين الموظفين والضيوف والشركاء على هدف واحد وهو تعزيز نمو الاستدامة في المجتمعات التي تعمل بها.

“أكور  SA” هي مجموعة مدرجة في سوق أسهم يورونيكس باريس، وكذلك في سوق OTC في الولايات المتحدة الأمريكية.